التلاوة التي دخل بها الشيخ عبد الباسط التاريخ من أوسع أبوابه - حلب 1953م

2018.10.06T00:23:45
218 401
3 962
224
354
00:38:12

#موقع_الشيخ_عبدالباسط_عبدالصمد
أروع تلاوة لسورة الرحمن ◄
أروع تسجيل لقصار السور ◄
اشترك في القناة للمزيد ◄
حفلات سوريا ◄
القرآن الكريم بصوت الشيخ عبد الباسط عبد الصمد رحمه الله.
خواتيم سورة القمر من الآية 49 إلى الآية 17 من سورة الرحمن ثم النبأ والتكوير والضحى والشرح والفاتحة وأوائل سورة البقرة بقراءات متنوعة وأداء منقطع النظير ، سجلت هذه التلاوة المباركة بحلب ـ سوريا عام 1953م.
سماعًا طيبًا وخشوعًا دائمًا أيها الإخوة المباركون.
Sheikh Abdulbasit Abdussamad
Surah Al-Qamar & Ar-Rahman & An-Naba' & At-Takwir & Adh-Duha & Ash-Sharh & Al-Fatiha & First Al-baqarah Halab Syria 1953
-
قدمت لكم هذه التلاوة المباركة من قناة موقع الشيخ عبد الباسط عبد الصمد رحمه الله.

فضل تلاوة القرآن الكريم عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: سمعت رسول صلى الله عليه وسلم يقول: " اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه " رواه مسلم وعن أبي موسى الأشعري رضى الله عنه قال: قال رسول صلى الله عليه وسلم: " مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة ريحها طيب وطعمها طيب ، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة لا ريح لها وطعمها حلو ، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر ، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ليس لها ريح وطعمها مر " متفق عليه وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ان الذي ليس في جوفه شئ من القرآن كالبيت الخرب " رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح وقال صلى الله عليه وسلم: "من استمع إلى آية من كتاب الله كتبت له حسنة مضاعفة ومن تلاها كانت له نوراً يوم القيامة " رواه أحمد وقال صلى الله عليه وسلم: "عليك بتلاوة القرآن فإنه نور لك في الأرض وذكر لك في السماء " رواه ابن عباس آيات في فضائل القرآن قال تعالى " وهذا كتاب أنزلناه مبارك ". (الأنعام. 92) قال تعالى " إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ". (الإسراء: 9) قال تعالى " لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ". (الإسراء: 1) قال تعالى " تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيراً " (الفرقان: 1) قال تعالى " قد جاءكم برهان من ربكم وأنزلنا إليكم نورًا مبيناً " (النساء: 174) قال تعالى " يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين " (يونس: 57) قال تعالى " طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين هدى وبشرى للمؤمنين ". (النمل: 1) قال تعالى " شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان " (البقرة: 185) قال تعالى " إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرًا وعلانية يرجون تجارة لن تبور ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله إنه غفور شكور " (فاطر: 29) وأهل القرآن المتمسكون به هم الصالحون المصلحون كما يقول تعالى " والذين يمسكون بالكتاب وأقاموا الصلاة إنا لا نضيع أجر المصلحين ". (الأعراف: 170) والقرآن الكريم هو الذي هَدَى الله به نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم ،قال تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم " قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي وإن اهتديت فبما يوحي إلي ربي إن ربي سميع قريب " (سبأ: 50) ولقد أنزل الله عز وجل هذا القرآن على نبيه صلى الله عليه وسلم ليكون نورًا وهداية للناس وليخرجهم الله عز وجل به من ظلمات الشرك والجهل إلى نور التوحيد وعبادة الله رب العالمين قال تعالى " أومن كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نورًا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها " (الأنعام: 122).