فبراير تيفي | مشتكيات بوعشرين يصفنه بـ"المتوحش" .. و الأخير يطالب بـ"الإنسحاب"

2018.10.05T19:23:36
2 088
25
12
2
00:01:24

اشترك في القناة الرسمية لـ فبراير تيفي:
شاهد المزيد على:
شاهد المزيد من أخبار السياسة:

فبراير تيفي مشتكيات بوعشرين يصفنه بـ"المتوحش". و الأخير يطالب بـ"الإنسحاب"

ما عاد الشهر الثاني في السنة مجرد رقم في أجندة المغاربة.
صار فبراير عنواناً و رمزاً و تاريخاً لأشياء كثيرة تغيرت في العالم العربي، و أولها سقوط جدار الخوف و تحرر الشباب من عقد الآباء و الأجداد.
"فبراير. كم" ليس ناطقاً رسمياً لحركة 20 فبراير. إنه صوت الجميع. إنه عنوان الحقيقة كما هي بدون رتوش. الرأي و الرأي الآخر. صوت الجرأة الذي يخترق كل القضايا و الأحداث بموضوعية و مهنية و شعاره: الحق في المعرفة و الحاجة إلى إعلام يجسد المحامي الشرس للدفاع عن قيم الحداثة و الديمقراطية و المواطنة و الحق في الإختلاف.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تابعونا على:
Official Website
Facebook
Twitter
Android
IOS
Youtube
Google+

#فبراير #Febrayer

Hibapress بوعشرين ينفعل ويرفض الاستمرار في الاستماع لمرافعات محاميي المطالبات بالحق المدني اشترك في قناة هبة بريس ليصلك كل جديد: قناة هبة بريس على يوتيوب قناة إخبارية تهتم بالشأن السياسي والاقتصادي والاجتماعي والفني والرياضي المغربي، تنقل الخبر بشفافية ومهنية ومصداقية، ولا تهدف إلا إلى إرضاء متابعيها في كافة أنحاء المملكة المغربية. لتصلك اخر اخبار المقاطعة حمل تطبيق هبة بريس من بلاي سطور على الرابط الاتي: تابعونا على: ـــــــــــــــــــــــــ Facebook Twitter Website.

اشترك في القناة الرسمية لـ فبراير تيفي: شاهد المزيد على: شاهد المزيد من أخبار المجتمع: فبراير تيفي بالدموع و الفقصة. زوجة تفضح تفاصيل إغتصاب زوجها لطفلتها منذ 13 سنة ما عاد الشهر الثاني في السنة مجرد رقم في أجندة المغاربة. صار فبراير عنواناً و رمزاً و تاريخاً لأشياء كثيرة تغيرت في العالم العربي، و أولها سقوط جدار الخوف و تحرر الشباب من عقد الآباء و الأجداد. "فبراير. كم" ليس ناطقاً رسمياً لحركة 20 فبراير. إنه صوت الجميع. إنه عنوان الحقيقة كما هي بدون رتوش. الرأي و الرأي الآخر. صوت الجرأة الذي يخترق كل القضايا و الأحداث بموضوعية و مهنية و شعاره: الحق في المعرفة و الحاجة إلى إعلام يجسد المحامي الشرس للدفاع عن قيم الحداثة و الديمقراطية و المواطنة و الحق في الإختلاف. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تابعونا على: Official Website Facebook Twitter Android IOS Youtube Google+ #فبراير #Febrayer.